معبر رفح ومسيرات العودة

تفاصيل اجتماع الوفد الأمني المصري مع حماس والفصائل في غزة

تفاصيل اجتماع الوفد الأمني المصري مع حماس والفصائل في غزة
11/1/2019
 

غزة | المقدسي للاعلام: 

أكد مصادر صحفية مساء الخميس بأن الوفد الأمني المصري الذي وصل الى قطاع غزة اليوم، و التقى الفصائل الفلسطينية في القطاع أكد أن معبر رفح سيفتح خلال الأيام القادمة بالاتجاهين وفق الآلية الموجود في الوقت الحالي، من خلال إدارة داخلية غزة لمعبر رفح.

 

و نقلت قناة القدس الفضائية عن "الناطق باسم حركة الجهاد الإسلامي"، داوود شهاب قوله: "إن الجانب المصري أعطى تطمينات واضحة باستمرار العمل في معبر رفح".

 

و كان عضو المكتب السياسي لحركة حماس، خليل الحية، أكد بأن الوفد المصري أكد على استمرار فتح معبر رفح كما السابق.

 

من جانبه أكد القيادي في الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين طلال أبو ظريفة، إن لقاء الفصائل والوفد الامني المصري ناقش 4 موضوعات مهمة.

 

وقال أبو ظريفة إن الملف الأول الذي ناقشه اللقاء هو ملف المصالحة الفلسطينية وضرورة العمل على تخفيف حالة الاحتقان التي جرت خلال الأيام الماضية.

 

وأضاف أن النقطة الثانية التي ناقشها الاجتماع هي كسر الحصار عن قطاع غزة، حيث أكد الاجتماع أن الجانب الاسرائيلي لا زال يتباطئ في تثبيت موجبات الهدوء وتخفيف الحصار رغم التزام الهيئة الوطنية بسلمية المسيرات.

 

وأوضح أن الوفد الأمني المصري أكد أنه سيمارس ضغطا على الجانب الاسرائيلي من الزامه بوضع هذه التفاهمات موضع التطبيق وتنفيذ ما تم الاتفاق عليه بصفتهم الطرف الراعي لهذه التفاهمات.

 

وأشار إلى أن الملف الثالث الذي ناقشه الاجتماع موضوع معبر رفح، كاشفا أن المصريين أكدوا حرصهم على بقائه مفتوحا أمام المسافرين بغض النظر عن التغيرات التي جرت خلال الأيام الماضية.

 

ولفت إلى أن الملف الرابع تناول التحديات الكبيرة التي تواجه الشعب الفلسطيني المتمثلة بصفقة العصر، مشيرا إلى أن الوفد أكد على موقف مصر بدعم القضية الفلسطينية، وأن لا إمكانية للتراجع عن ذلك.

 

وكشف أبو ظريفة أن مسيرات العودة غدا ستكون على غرار كل الجمع السابقة، مضيفا "سنعطي مهلة من أجل التزام الاحتلال بموجبات تخفيف الحصار".

 

وتابع :" لا أتوقع أن تشهد مسيرات العودة غدا تصعيدا،  مشددا على استمرار المسيرات حتى تحقيق اهدافها كاملة"

 

و عُقد في غزة مساء الأمس اجتماع جمع رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية، بالوفد الأمني المصري، وقيادات من الفصائل الوطنية والإسلامية بمدينة غزة.

 

وحضر اللقاء إلى جانب هنية، وكيل جهاز المخابرات العامة المصرية اللواء أيمن بديع، ومسؤول الملف الفلسطيني اللواء أحمد عبد الخالق، وقيادات من حركة الجهاد الإسلامي، والجبهتين الشعبية والديمقراطية لتحرير فلسطين.

 

ويشهد قطاع غزة توترًا، مع استمرار مماطلة الاحتلال في تنفيذ تفاهمات تخفيف الحصار عن القطاع المحاصر منذ 12 عاما على التوالي، واستمرار الانتهاكات الإسرائيلية بقمع مسيرات العودة والاعتداء على الصيادين بالبحر، وقصف أهداف بالقطاع مؤخرًا.

 
   

xxxx

للمزيد : أرشيف القسم